هاكاثون الإمارات الاصدار الثالث : الفجيرة من 18-20 فبراير 2020

التاريخ: Tuesday, February 18, 2020 09:45 AM
المكان: جامعة العلوم والتقنية في الفجيرة
الوصف:

 

نبذة

تولي حكومة دولة الإمارات اهتماماً كبيراً بالبيانات المفتوحة لما لها من أثر عظيم على المبادرات التي تطلقها الدولة. وتسعى الحكومة لتعزيز مشاركة المجتمع في توفير واستخدام تلك البيانات المفتوحة والاستفادة منها في المبادرات الحكومية، وتوسيع قاعدة المتعاملين، لتعزيز المشاركة مع الحكومة وتحقيق الصالح العام للمجتمع.

وإيماناً من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بدورها المجتمعي، وفي إطار مسؤوليتها في دفع التحول الرقمي قدماً على المستوى الاتحادي في دولة الإمارات، فقد أطلقت مشروع "هاكاثون الإمارات" تحت شعار "بيانات للسعادة وجودة الحياة".

ندعوكم للمشاركة واقتناص الفرصة لتكونوا جزءاً من جهودنا في العمل على صناعة مستقبل دولة الإمارات. شاركونا خبراتكم مع المئات من الشباب من مختلف إمارات الدولة السبع.

الهدف

سيتيح هذا الهاكاثون الفرصة لمئات الشباب لاستخدام البيانات المفتوحة كوسيلة للابتكار، والمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي للدولة، بحيث يستخدم الشباب البيانات المتاحة لهم للوصول إلى حلول عملية تسهم في معالجة المشكلات القائمة، والمساعدة في بناء مستقبل زاخر بالرخاء والسعادة.

كيفية المشاركة في الهاكاثون

1- انقر على زر "التسجيل" واملأ الاستمارة بالبيانات المطلوبة

2- من قائمة الهاكاثونات، اختر الهاكاثون الذي تود المشاركة فيه

3- سوف تستلم رسالة تأكيد من الفريق المشرف على هاكاثون الامارات

التدريب التمهيدي للمشاركة في الهاكاثون

يبدأ الهاكاثون بحضور تدريب في اليوم الأول ثم تبدأ المشاركة العملية في الهاكاثون وطرح الحلول في اليومين الثاني والثالث.

يهدف التدريب التمهيدي إلى بناء المهارات الأساسية التي ينبغي على المشاركين امتلاكها، حتى يستطيعوا الإسهام بحلول فعالة، وعدم الشعور بالرهبة أمام الكم الكبير من البيانات المتاحة.

موضوعات الهاكاثون ومجالات التحدي

الهدف من سلسلة الهاكاثونات هو إيجاد طرق مبتكرة لزيادة السعادة باستخدام البيانات. وقد تم تحديد ثمانية مجالات ومظاهر رئيسية يمكن للمشاركين المنافسية استخدامها لإيجاد حلول عملية لها لخدمة هدف بيانات السعادة والرفاهية.

1. التقنيات الرائجة

استخدام تقنية "البلوكتشين" لحفظ وتداول البيانات الشخصية

استخدام تقنية "البلوكتشين" في تطوير الخدمات الحكومية

2. البيئة

ابحث عن تطبيق لإعادة تدوير أو التخلص من النفايات الإلكترونية، فضلات الطعام، نفايات الخشب، قطع غيار السيارات ونفايات الإطارات، أو تطبيق لفتح السوق الإلكترونية للمنتجات الزراعية والحيوانية المحلية لدعم المزارعين المحليين، أو لدعم الإنتاج المستدام من قبل النساء الإماراتيات، أو للإجابة على الاستفسارات البيطرية أو للحد من النفايات الغذائية.

3. البيانات من أجل الاستدامة

ابتكار أدوات/تطبيقات ذكية لتعزيز الاستدامة والأمن الغذائي

استدامة الموارد

4. الامن والسلامة

ابتكار تطبيقات ذكية واستخدام الذكاء الاصطناعي في مكافحة الحرائق؛

5. الصحة

استخدام البيانات الضخمة للتنبؤ بالاتجاهات المستقبلية في علاج الأمراض

6. التوظيف

تعزيز الفرص الوظيفية للباحثين عن عمل في القطاع الخاص؛

7. التعليم

استخدام تقنية التلعيب لتحسين النظام التعليمي في المدارس الابتدائية والإعدادية؛

8. التنمية الاجتماعية

ابتكار أدوات / تطبيقات لمساعدة أصحاب الهمم

استخدام تقنيات التلعيب لتعزيز السلوكيات الحميدة

استخدام تقنيات التلعيب لمكافحة التنمر بين الأطفال

تحديات خاصة

تحدي المبدعين من أجل العدالة ( خاص في هاكاثون امارة ابوظبي وهاكاثون امارة الشارقة)

ابتكار حلول تساعد الأشخاص في تسوية النزاعات القائمة بين الأشخاص بشكل عادل وودي ونهائي خارج أبواب المحاكم؛

تعزيز نمط الحياة في دولة الإمارات ( خاص في هاكاثون امارة ابوظبي)

تحقيق سعادة أصحاب الهمم بخدمات حكومة أبوظبي؛

تعزيز الترابط بين مجتمع أبوظبي باستخدام الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة؛

تعزيز العلاقات الاجتماعية في المجتمع الإماراتي ( خاص في هاكاثون امارة ابوظبي)

التواصل وسد الفجوة بين الأجيال باستخدام التكنولوجيا الحديثة؛

يقوم الهاكاثون على استخدام مجموعات البيانات المتاحة لوضع حلول وتصورات عملية في تلك المجالات.

مصادر البيانات

يقصد بالبيانات مجموعة الحقائق (أرقام أو كلمات أو قياسات، أو ملاحظات، إلخ) التي تكون بصيغ قابلة للمعالجة حاسوبياً.

لقد باتت البيانات اليوم من الأهمية بمكان، حتى أنها أصبحت من أهم العوامل المؤثرة في تغيير وجه العالم. فهي محرك التحول نحو مفهوم الحكومة الرقمية والمدن الرقمية. وأصبح يطلق عليها اليوم "نفط القرن الحادي والعشرين".

في دولة الإمارات، أطلقت الحكومة استراتيجية الثورة الصناعية الرابعة، التي ترسم ملامح مرحلة جديدة يتم فيها تقديم الخدمات الذكية والتفاعلية على مدار الساعة لتحقيق سعادة المتعاملين، بما يؤدي إلى ترسيخ المكانة الرائدة لدولة الإمارات في مجال المدن التفاعلية التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لتحقيق الاستدامة. ومن أهداف هذه الاستراتيجية الاستفادة القصوى من البيانات للتخطيط في صنع المستقبل.

سوف يؤدي هذا المشروع إلى تطوير مجموعة من الحلول المرتكزة إلى البيانات، والتي تعالج تحديات محلية، تهم الحكومة والمجتمع المدني. وقد تتوافق الموضوعات مع الأهداف الوطنية للدولة (مثل النقل، والتعليم، والاقتصاد، والصحة) أو تتضمن قضايا ذات اهتمام مجتمعي أكبر.

ويمكن جمع تلك البيانات من المستندات والمصادر الورقية التي تم نشرها، أو من مصادر عبر الإنترنت، أو من بوابة البيانات المفتوحة لحكومة دولة الإمارات. وسيتم إتاحة البيانات المجمعة للمشاركين في وسائط يمكن قراءتها بشريا أو حاسوبيا أو آلياً

المواصفات

يمثل الهاكاثون جهداً تعاونياً، ويضم مجموعات عمل تتكون من 5-6 أعضاء، ممن لديهم المهارات اللازمة في مجالات محددة كالتواصل، والتفكير الإبداعي، والابتكار، والبرمجة، والقدرة على عرض الأفكار، والعمل في بيئة الفريق الواحد. المشاركة في هاكاثون الإمارات مفتوحة لكل من يحمل بطاقة هوية صادرة من دولة الإمارات. إن كنت مقيماً بدولة الإمارات وغير قادر على الحضور، يمكنك الانضمام عبر الإنترنت، بشرط تواجد عضو واحد على الأقل من الفريق في بداية ونهاية الهاكاثون لتقديم الفكرة أو الحل المبتكر نيابة عنك.

لا يهدف الهاكاثون لكتابة أكواد برمجية، ولكنه تجربة إبداعية تجمع المشاركين للخروج بابتكارات وإبداعات الفريق. وتقوم العملية بأكملها على نهج من جانبين، الجانب الأول فيه هو العمل مع الحكومة والجهات الأخرى التي تمتلك البيانات للتعرف على المعلومات المتاحة أو التي سيتم إتاحتها، من أجل استخدام تلك البيانات للوصول إلى حلول عملية ومستدامة في تقديم الخدمات وإسعاد المجتمع. أما الجانب الآخر فيتعلق بمشاركة المنظمات الأهلية الكبرى مع الحكومة في توفير حلول للمشاكل ذات الاهتمام الأكبر بالنسبة لها. وتحتاج هذه المشروعات لتعاون وتشارك مع الجهات الحكومية والمؤسسات المدنية والمتخصصين في التكنولوجيا، للعمل معا للخروج بمنتج مستدام.

ومن أمثلة ذلك وجود أساليب أكثر كفاءة للوصول إلى الخدمات الحكومية المحلية والاتحادية، أو وجود نظام إبلاغ أو تنبيه للتعرف على مصابيح الإضاءة التي لا تعمل بالشوارع، أو بناء سجل سهل الاستخدام بالشركات المحلية حتى يمكن للمستثمرين الخارجيين التعاون أو التواصل معها بسهولة.

من هم المؤهلون للمشاركة؟

يعتمد الجمهور المستهدف للمشاركة في التدريب والهاكاثون على طبيعة التحديات المطروحة لإيجاد حلول فيها. وقد ينتمي المشاركون إلى الفئات التالية:

  • طلبة الجامعات والمدارس الثانوية داخل دولة الإمارات
  • موظفو القطاعين العام والخاص الذين يطورون المعلومات الأساسية ويشاركون المختصين في مجال التكنولوجيا لإنشاء مجموعات مفيدة من البيانات المفتوحة.
  • الصحفيون الذين لديهم المهارات الأساسية في تحليل وصياغة البيانات لعمل التقارير ونشر أخبار المشروع وتزويد مديري المشروع بالمنتجات والقضايا التي ترغب المؤسسات والأفراد في معالجتها.
  • الباحثون الذين يشاركون تجاربهم وخبراتهم في بناء القدرات للجيل القادم من العاملين.
  • الخبراء المتخصصين الذين يسعون لتطوير مهاراتهم الفنية.